الصوم في الاديان السماويه والمعتقدات الاخرى

غداً يهل علينا شهر رمضان الكريم . شهر اجتمعت فيه كل المحاسن من رب العالمين . الشهر الذي وقعت فيه معظم الغزوات والمعارك الاسلاميه . الشهر الذي ترك خالق الكون اجره من خصوصياته ولايخضع تقييم ذلك الاجر إلاّ له سبحانه وتعالى . اللهم بلغنا ووفقنا الى صيامه وقيامه واجعلنا من عتقاه من النار واظلنا تحت ظل العرش في يوم الامتحان الاكبر وارحم موتانا من المسلمين والحقنا باهلنا وممن نحبهم الذين تركونا الى جوار الرفيق الاعلى في جنّات النعيم آمين يارب العالمين

عند بحثي عن الصوم وجدت أن كل ديانات العالم السماويه والغير سماويه فرضت نوعاً من الصوم على اتباعهم فهو عبادة تربوية، الهدف منها تطهير النفس، وتهذيبب الروح واخضاع الجسد، وبالرغم من الإختلاف في تطبيقه وممارسته، إلا ان الهدف يظل واحدًا في جميع الأديان والمعتقدات

اليهوديه
للصيام مكانة قوية في اليهودية، وهو يشبه الصيام في الإسلام، بالإمتناع عن الجنس والطعام والشراب وكل سيء من قول أو فعل، أضف على ذلك تحريمهم للإستحمام وانتعال الأحذية الجلدية أثناء الصيام. هناك نوعان من الصيام في اليهودية: صيام فردي، وهو صيام الفرد للتكفير عن خطيئة أو ذنب إرتكبه، وصيام جماعي، وفيه يصوم اليهود جميعًا عند وقوع كارثة عامة، كهزيمة في حرب أو دمار محصول أو أي بلاء عام

يندرج هذا النوعان تحت ثلاث تصنيفات للصيام في اليهودية؛ الصوم الفرض كصوم يوم الغفران ، وصوم يوم هدم الهيكل، والصيام التطوعي كصيام يومي الإثنين والأربعاء، وأخيرًا صوم الحاخامات. مناسبات الصوم كثيرة ومتعددة لدى اليهود، هذه هى أبرزها: يوم كوبور أو يوم الغفران، وتمتد فترة الصيام فيه إلى 25 ساعة، حيث يبدأ الصيام من قبل غروب الشمس بنحو ربع ساعة إلى ما بعد غروب الشمس في اليوم التالي بنحو ربع ساعة، ليصبح بذلك صيام 25 ساعة متتالية. وهناك أيضًا صوم تموز، وهو اليوم الثامن عشر من شهر تموز اليهودي، وصيامه يكون حدادًا على أحداث مختلفة في تاريخ اليهود، كتحطيم ألواح التوارة، وإبادة اليهود على يد القائد الروماني “تيطس” عام 70 ميلاديًا وغيرها من الأحداث السيئة. هذا فضلًا عن الصيام الأربعيني المذكور في التوارة، والمسمى أيضًا بالصيام الموسوي نسبة إلى النبي موسى، وفيه يصوم اليهود أربعين يومًا تأثرًا بالفترة التي صامها النبي موسى أثناء تلقيه الوحي بوادي طوى

المسيحية
يختلف الصيام في المسيحية عن صوم المسلمين واليهود، بالرغم من أن الغاية واحدة وهى التطهر من الذنوب، إلا ان طريقة الصوم مختلفة، حيث يسمح للصائم بالطعام والشراب شرط الإبتعاد عن المنتجات الحيوانية، أي طعام عدا ذلك مسموح به، أماالعلاقة الجنسية بين الزوجين فهى لا تفسد الصيام أيضًا. الصيام في المسيحية يختلف إختلافًا كبيرًا بين كل طائفة وأخرى
الصيام لدى الكنسية الأرثوذكسية
تبدأ فترة الصيام من الفجر وحتى الغروب، وأيام الصيام عندهم هى: صوم الأربعين يوما ( الصيام الموسوي)، وصيام الأسبوع العظيم، وصيام المهد، والصوم الكبير وهو يسبق عيد القيامة، وصوم عيد الميلاد، وصوم السيدة العذراء، وصوم يونان، وصوم الرسل الذي يسبق عيد الرسل
الصيام لدى الكنسية الكاثوليكية
تعد الطائفة الكاثوليكية من أكثر الطاوائف المسيحية إقبالًا على الصيام، وتصوم عدة أيام على مدار السنة، كالصوم الكبير السابق لعيد الفصح، وصيام الجمعة والسبت، وصوم الأزمنة الأربعة، وصوم البارامون أيضًا الذي يسبق عيد الميلاد، هذه المناسبات التي يصوم فيها المسيحيون التابعون للكنيسة اللاتينية، ومن الجدير بالذكر ان هناك عدة اختلافات بينها وبين الكنيسة الكاثوليكية الشرقية في قواعد الصوم.
الكنسية الإنجيلية
تعترف الكنيسة الإنجيلية بوجود الصيام في كافة الأديان السماوية وغير السماوية، ولكنها تعتبره نوعًا من أنواع التعبد السري الذي يهدف لإصلاح العلاقة مع لله، فالهدف منه ليس إتباعًا للإنجيل، بقدر ما هو عبادة بين العبد هدفها توثيق العلاقة بالله، وصيام الكنسية الإنجيلية يشبه صيام المسلمين ويكون بالانقطاع عن الطعام والشراب والشهوات

الإسلام
الصيام هو ركن أساسي من أركان الإسلام، وكما هو معروف موعده شهر رمضان من كل عام، وواجب على كل مسلم بالغ صيامه، وتبدأ فترة الصيام من الفجر إلى الغروب، حيث يمتنع الصائم خلالها عن الطعام والشراب والعلاقة الجنسية بين الزوجين، وعن كل فعل سيء أو قول بذيء، فالصوم في الإسلام غايته التطهر من الذنوب والتجرد عن كافة الشهوات، هذا بجانب الصيام التطوعي وهو أيام متفرقة من السنة

الهندوسية
تعد الهندوسية واحدة من أقدم المعتقدات الهندية ويدين بها حوالي 80 % من سكان الهند، وللصيام لدى الهندوس أهمية كبيرة، فغايته تهذيب النفس وتدريبها على الإستغناء عن المتع الدنيوية. يختلف موعد الصوم في الهندوسية بحسب كل طائفه والإله الذي تتبعه ، فطائفة الإله “فيشنو” تصوم يوم الخميس، وطائفة الإله “شيفا” تصوم يوم الاثنين، وهناك أيضًا صيام 9 أيام في بداية كل فصل من فصول السنة، صيامها فرض على كل الهندوس بإختلاف طوائفهم، وفيها يمتنعون عن الطعام والشراب من غروب الشمس وحتى شروق اليوم التالي ، بالإضافة إلى صوم نصف كل شهر قمري. تختلف طرق الصيام بين طوائف الهندوسية ، فمنهم من يمتنع عن الطعام والشراب تماما لمدة يومين، ومنهم من يصوم بداية من شروق الشمس حتى الغروب، وهذا النوع من الصيام يكون عن المنتجات الحيوانية فقط كالصيام في المسيحية

البوذية
أما في البوذية فيعتبر الصيام نوعًا من أنواع تهذيب النفس وتدريبها على حياة الزهد، بالإضافة إلى كونه أسلوب حياة، فمن تعاليم بوذا المتبعة في هذا السياق، ان الإفراط في الطعام مضر بصحة الإنسان، وكذلك الإمتناع الكامل عنه ، والصحة تكمن في الإعتدال والوسطية ، ولهذا يصوم الرهبان عن الطعام بداية من الظهر حتى صباح اليوم الثاني، بهدف عيش حياة الزهد، والصحة الجيدة التي تساعد على التأمل

اليانية
قد تكون هذه الديانة مجهولة بالنسبة للكثيرين، بالرغم من ان عدد اتباعها وصل إلى 6 مليون شخص حول العالم، ويمارس الصوم في اليانية بطريقة غريبة وربما جنونية ، حيث يصوم أتباع هذه الديانة عن الطعام والشراب حتى الموت
يخوض غالبية من ينتمون لهذه الديانة هذه التجربة الجريئة والقوية، رغبة في تطهير النفس وإيمانًا بتناسخ الأرواح، والمثير للدهشة ان النساء هن الأكثر إقبالًا على هذا النوع من الصيام، بحجة أنهن الأكثر قدرة على التحمل من الرجال .

البهائية
يتشابه الصيام في الديانة البهائية والإسلام كثيرًا، في كونه مرتبط بشهر معين من ( شهور السنة، وهو الشهر الأخير من السنة البهائية أي الشهر التاسع عشر، فالرقم ( 19 مقدس في الديانة البهائية، فالعام يتكون من 19 شهرًا، وكذلك الشهر من 19 يوم. تبدأ فترة الصيام في البهائية أيضًا كما في الإسلام، من شروق الشمس إلى غروبها، وفيها يمتنع الصائم عن الشراب والطعام تمامًا

الصابئة المندائية
يعتبر الصيام الركن الخامس من أركان الدين الصابئي ، ويقسم الصيام عند الصابئة المندائية إلى نوعين: الصيام الكبير والصيام الصغير، ويقصد بالصيام الكبير الامتناع عن الكبائر والمحرمات، كالقتل والسرقة والزنا إلخ، أما الصيام الصغير فيقصد به الصيام عن الطعام، تحديدًا عن تناول لحوم الحيوانات، وهذا النوع من الصيام يكون خلال أيام محددة من كل عام تصل إلى 36 يوما، ومن الجدير بالذكر ان صابئة اليوم يحرمون الصوم بحجة انه تحريم لما أحله لله.

السيخ
ديانة أخرى من ديانات الهند وهى الديانة السيخية، ويعد الصيام لدى هذه الديانة ليس فرضًا ولا واجبًا بقدر ما هو وسيلة وأسلوب لحياة صحية، فهو ليس بالصيام المعتاد ولكنه يهدف إلى عدم الإفراط في تناول الطعام، وعدم التجويع أيضًا، أي الوسطية والإعتدال

الإيزيدية
يقدس الايزيديون الصوم في ديانتهم، بالرغم من كونه أيام قليلة في السنة، فهناك صيام لمدة ثلاثة أيام يسمى (روزبيت ئيزي) أي صوم ايزيد، ويكون في منتصف كانون الأول، وتمتد فترة الصيام من شروق الشمس وحتى الغروب، يمتنعوا فيها عن تناول الطعام والشراب والتدخين والعلاقة الجنسية، ويحرص الصائم أيضًا على عدم التفوه بكلمات مسيئة، فالهدف من الصيام تطهير النفس. وهناك أيضًا صيام تطوعي، أشهره صيام عيد ” خدر إلياس” حيث يصوم فيه كل من
يحمل هذا الإسم، تكريمًا لنبيهم خدر إلياس.

الفراعنة
قام الفراعنة في الصوم، وهو عندهم تقرب للاله، وقد كانوا يصومون للنيل كونه مصدر الخير والعطاء بالنسبة لهم، وكلنا يعلم اهمية نهر النيل لمصر، كما صاموا لايام لها معنى لهم، كالصيام في ايام الحصاد، اما الصيام الذي كان مقررا لعامة الشعب فهو ثلاثة ايام من كل شهر، وهناك صيام اربعة ايام في بداية كل سنة، بالاضافة لنوع اخر من الصيام يقتضي عدم تناول الا الخضر والماء لمدة السبعين يوما . وحيث كانت الطبقية في المجتمع الفرعوني، ساد نوع اخر من الصيام ايضا يخص كهنة المعابد، فلغايات الالتحاق بالمعبد على الطالب (خادم المعبد)الامتناع عن شرب الماء لسبعة ايام، والكهنة عندهم للصيام انواع، وصيام الكهنة يرتبط بعبادة اله الشمس عندهم يبدأ من طلوع الشمس الى الغروب، ويشمل الاكل والنساء ,وقد يصل الى حوالي الاربعين يوما . الا انه هناك فرضية جديدة تقول بان الفراعنة كانوا يصوموا ثلاثين يوما من الفجر الى غروب الشمس، ويحتفلون بعد نهايته

   محمد جبر وندسور اونتاريو الخامس من يونيو 2016 موافق 30 شعبان 1437هجري

 

الصوم عند الديانات