download (2)download (1)   اصابني الرعبimages

اصابني الرعب عندما استمعت لخطاب (الزعيم) علي عبدالله صالح بين حشد من مرتزقته في صنعاء . الراجل عاده يتوق الى كرسي الحكم وحتماً هذا الشوق سيردي بحياته مقتولاً. الخطاب كان مليئاً بالوعيد والتهديد للجنوب ويتبجح بمنجزاته الخرافيه الهزيله في الجنوب . ثلاثه وثلاثين عاماً وهو يكذب فإلى متى تستمر عجلة الكذب

اصابني الرعب عندما ارى جماعات الحوثي بشعارهم المقرف وهيئاتهم المزريه وهم منتشرون في انحاء الشمال . هل هؤلاء هم حكامنا الجدد وكما قال المثل “صاح من ابوه حمّله جده”. نريد ان نتطور فإذا بنا نقطع اشواطاً للخلف ولاحول ولاقوة إلاّ بالله

اصابني الرعب وانا اشاهد القيادات الجنوبيه السابقه تتبجح في محطات التلفزيون (من الخارج) وبدلاً من ان تخجل وتصمت اسمعها تتحفز للانقضاض على الجنوب في ظل غياب الدوله واقول لهم “لايلدغ المرء من جحر مرتين”

اصابني الرعب عندما اشاهد الجنوب يغلي طلباً لاستعادة كيانه وهو مطلب مشروع ولكنني لا ارى قيادات شابه جديده كما ان ليس هناك برنامج واضح لادارة الدوله بعد استعادة الدوله كما ان هناك تباين واضح في الآراء بين القيادات

اصابني الرعب وانا اسمع لخطاب علي عبدالله صالح ومعظم خطابه عن الجنوب بينما لايوجد جنوبي واحد بين الحاضرين

اصابني الرعب عندما الاحظ الصمت الرهيب لا‘هل عدن فمدينتهم المرهونه لدى الغوغائيين منذ الاستقلال تناديهم برفع الصوت عالياً لاستعادة حقوقهم المسلوبه منذ زمن بعيد.
والله من وراء القصد .
محمد جبر …. وندسور 17 اكتوبر2014