مواقع التواصل الاجتماعي – فيسبوك – مرة اخرى

سبق وان تكلمت حول مدى فائدتنا من مواقع التواصل الاجتماعي ووصلت الى نتيجة محبطه بأننا للأسف لا نستفيد الفائدة الثقافيه اللازمة لتطوير مهاراتنا في الحياة ومعظم متصفحي وسائل التواصل يتبادلوا الصور التافهة او لتبدادل الاتهامات والسباب والشتائم او تبادل الاقوال المأثورة التي لايفهموا من قائلها او حتى يفكروا بتطبيقها.

وعند تصفحي لنوعية التصفح في البلدان الاخرى غير العربية المسلمه فأنني لاحظت نوعيه راقية من المتصفحين وهناك حوارات جادة في مجالات متنوعة من العلم والمعرفة يتم تداولها بل ان هناك جامعات عريقة تعلم مواضيع ومواد مهمة عبر الانترنت وتترك وسائل التواصل الاجتماعي لتقوم بدور همزة الوصل بين الدارسين والمدرسين للنقاش والبحث . وغيرها من الفوائد الراقيه للاستخدامات .

للأسف تحتل آيات قرآنيه وأقوال مأثورة وصور مفبركة بالفوتوشوب اكثر من 90% من تداول التواصل الاجتماعية التي تصلني بالرغم من انني لا اتراسل إلا مع نخبة من المجتمع وهذا مؤشر لمدى الهبوط الثقافي عندنا .

بالمناسبة في مناسبات عديدة تحدثت عن مواضيع جادة ولم يراسلني الا مجموعة بسيطة جدا تفاعلوا مع تلك المواضيع وقبل يومين نشرت صورتي بدون تعليق على الفيسبوك فإذا بي استلم مجموعة ضخمه من التعليقات وهذا يؤكد ما أقوله اعلاه …… فهل هناك مخرج لهذا المأزق الثقافي ؟

محمد جبر

وندسور 3 مارس