لايضيع حق وراءه مطالب.  لاتنال المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا.  شعارات وامثال تمتلئ بها جنبات الكتب.  و احب اليوم الكتابه عن الاسلوب الذي يجب ان تتبعه لنيل حقك ومطالبك .  مهاتما غاندي نال استقلال الهند بالسلام وبالحكمه والصبر .  نيلسون مانديلا ايضا انتزع حق السود من براثن العنصريين البيض ايضا بالحكمه والصبر.  والتاريخ ملئ ايضا بالامثله في هذا المجال

موسى عليه السلام وبمساعدة الرب نجح في اخراج قومه من الظلم ولكنه لم ينجح في اكتساب حبهم وعطفهم وحالما غاب عنهم ارتد قومه الى عبادة العجل.  عيسى علي السلام بالرغم من دعم الرب له بالمعجزات الحسيه لم ينجح ايضا في اكتساب حب وتشجيع شعبه وكانت النتيجه ايصاله الى عمود الصلب او كما شبه لهم وبدم بارد 

محمد بن عبدالله عليه افضل الصلاة والسلام والذي نحتفل بذكرى مولده الرمزي …. بالرغم ان كل المعطيات كانت لاتقف الى جانبه وقت اعلانه النبوه الا انه نجح نجاحا عظيما في كسب حب جميع من حواليه وباستمرارية هذا الحب الى يومنا هذا.   السبب هو الاخلاق الساميه والمثابره والصدق والصبر والسيره الحسنه عليه افضل الصلاة والسلام 

القياده الحكيمه توصل الى مبتغاها ومطلبها باسلم الطرق وتنتزع حقوقها وحقوق اتباعها من براثن أعتى الديكتاتوريات .  وبالمقابل القياده الجاهله الغبيه الرعناء تقود شعوبها الى الهلاك 

ونحن في الجنوب وفي هذه المرحلة العصيبه نسأل الله العلي العظيم ان يرزقنا بغاندي جديد او مانديلا جديد حتى نتجاوز أزماتنا المتكرره ونجنب بلادنا المحن والفتن القادمه.  آمين اللهم آمين

محمد جبر

وندسور 26 يناير