القيادات ….. والطريق الامثل لنيل الحقوق

بمناسبة مولد الرسول الاعظم صلاة الله وسلامه عليه احب اولا ان اتمنى من الله وبوجاهة نبيه محمد ان يجنب وطننا شرالقادم من الاحداث التي لاتبشر بخبر

سبق وان تحدثت في مقال سابق عن ضرورة عقلانية القيادات…….   وبالامكان ان تبلغ الامم مبتغاها باسلم الطرق وافضلها اذا كان لديها القياده الحكيمه.  فالهند نالت  استقلالها بحكمة غاندي وجنوب افريقيا نالته من براثن الاسد بحكمة وعقلانية مانديلا وهناك امثله كثيره .  وفي المقابل فشل اسامه بن لادن في توصيل مايريد بالرغم من صدق مطلبه والنتيجه مقتله وبهذلة الامم التي تؤمن بما يؤمن به .

وحتى الرسالات السماويه كان نجاح الزعامات الدينيه في انتشار هذه الديانات……. موسى لم يتوفق مع بني اسرائيل وحالما غاب عنهم رجعوا الى غيهم ….. وعيسى لم يكن القائد الناجح الماهر الذي يتفادى الخطر والنتيجه تأمر عليه قومه واعدم او شبه لهم ….. اما محمد بن عبدالله فقد كان شخصيه لاتملك اية مقومات النجاح ماعدا اخلاقه ومعاملاته وصدقه وامانته ولكنه قاد بدو الصحراءالذين كانت لديهم قلوب قاسيه حجريه ومن المستحيل ترويضها …. جعل منهم بحكمته قادة يحكمون العالم بعدل منقطع النظير ….. وقادهم الى غزو اعظم قوتين في ذلك الزمن

فهل آن لنا في الجنوب ان نبحث عن قائد يتحلى بما تحلى به غاندي او مانديلا ونجنب وطننا مآسي تآمر الاعداء ….. اللهم بحق وجه سيد الامه آمين ثم آمين

محمد جبر – وندسور 26 يناير

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s