وداعا  صنع في الصين” الطباعة باستخدام تقنية الثلاثة  ابعاد   

http://blog.ted.com/2013/02/07/7-talks-on-the-wonder-of-3d-printing/

نعم ودع انتاجات الصين من البضائع ورحب بالتكنولوجيا القادمة مدشنة بذلك الثوره الصناعية الجديدة  للقرن 21 التي يؤكد معظم خبراء المال انها ستكون صناعة الترليونات من الدولارات .

بدأت الفكره في عام 1980 في معمل صغير في كاليفورنيا.  في نفس الزمن الذي بدأت فيه “هيوليت باكارد وابسن” تسوق منتجها الجديد هو “الطابعه المكتبية والتي لقيت في البداية الآراء المتشائمة بأنه من الصعب ان كل مكتب سيشتري طابعته الخاصة به وحكموا على المنتج بالفشل .  وبعد ذلك فإنهم استبعدوا فكرة ان تكون طابعه على كل منضده في المكتب .  كما انهم وجدوه مستحيلا ان يحتفظ كل منزل بطابعته الخاصة ووجدوا انه من الخيال ان تنجح فكرة الطباعه الملونه المنزليه  او حتى الطباعه في المنزل بشكل عام .  فقط تذكر كيف ان تطورت وتغيرت اساليب الطباعه المكتبيه وكيف غيرت اسلوب حياتنا العمليه .  هل تتذكر آلة نسخ الاوراق (الاستنسل) او الورق المكربن ؟؟؟  في خلال ذلك الوقت كانت الابحاث على قدم وساق في مركز ابحاث وادي سانتا كلاريتا كالفورنيا في المشروع المذهل وهو “الطباعة باستخدام تقنية الثلاثة ابعاد” 

في عام 1981 كانت مبيعات الطابعه ثنائية الابعاد 1.80 مليون دولار وكانت التوقعات المتفائلة ان تقفز المبيعات في عام 1985 الى 11.84 بليون دولار وبالرغم ان الرقم كان يبدو مستغربا ومضحكا إلا ان الواقع اثبت تجاوز المبيعات هذا الرقم الخيالي ولازال هذا الرقم الى ازدياد .

وعلى نفس المنوال فان مبيعات الطابعه الثلاثية الابعاد في 2011 وصلت 1.10 بليون دولار فما يكون خيالك لتتصور رقم مبيعات هذه اللآلات عام 2020 عندما تتطور برامجها ويصغر حجمها ويقل سعرها بحيث تكون متواجدة في كل منزل .

في البدء كان سعرها 100,000 دولار وكان حجمها كبير جدا واليوم هي متواجدة في الاسواق بأقل حجما وبسعر يقل عن الالف دولار .  كما انها تتطور سريعا بحيث انها تستطيع تكوين اي شكل مطابق  من اي ماده كانت وليست بالضرورة من مادة معينه .

و نتذكر فقط ان الكمبيوتر المنزلي والتلفون المحمول بدأ بنفس البدايات الخجولة وبأسعار كبيره وهاهو الآن يتحكم في كل مناحي حياتنا . ونتذكر جميع طفرات الصناعه في بداياتها وما وصلت اليه مثل الآله البخاريه والكهرباء والسيارات والطيارات وغيرها

تتمحور فكرة الصناعه المشار اليها اعلاه في  جهاز مزود ببرامج تكوين للمواد المراد تصنيعها مع اماكن لوضع المواد التي يتكون منها وبهذا يستطيع الجهاز صناعة شكل متطابق تماما مع ما يراد تصنيعه .  تخيل تصنيع نموذج معقد التصنيع …. تصنيع الاشياء البسيطة المنزليه الى تصنيع الأدوية الخاصة وحتى استنساخ الاعضاء البشرية مثل الكلى وغيرها .  تخيل تصنيع كل ما تحلم باقتنائه في منزلك وبكلفه اقل …. وحتى الأسلحه تم تصنيعها وقد تم عرض مؤخرا مدفع رشاش يطلق 300 طلقه بواسطة احد المطابع الثلاثية الابعاد وتمت تجربة الرشاش بنجاح كامل ( شاهد الفيديو المرفق).  المجال والاستخدام لهذه الصناعة طويل عريض وصعب تصوره

انني وأنا في ذهولي وخيالاتي تذكرت قصة الملك النبي سليمان مع ملكة سبأ وكيف استطاع من ذوي العلم في بلاطه ان يصنع عرش متطابق بشكل هي لم تميزه وفي خلال ثواني …. هل يتطور العلم بالشكل الذي ينقل جزيئات الانسان المتطابقة من مكان الى مكان وهل بالإمكان تصنيع الانسان او نقله من كوكب الى آخر بدون وسيلة نقل …. يظهر انه لا مستحيل في هذا الزمن المتلاحق السريع التطور وكل ذلك بإرادة الله وقدرة وقدرة وعقل الانسان …. بسم الله الرحمن الرحيم  “ويسألونك عن الروح قل الروح من امر ربي وماأوتيتم من العلم الا قليلا” وقال عز من قال ” يا معشر الجن والإنس ان استطعتم ان تنفذوا من اقطار السموات والأرض فأنفذوا لاتنفذون إلا بسلطان” ودين الله الحنيف لا يحارب العلم بل يشجعه وقدرة الله الخالق فوق كل شي وكلما اعتقد الانسان انه اقترب من الكمال وجد ان المسافة بعيده يعيده جدا للوصول الى اطراف ابواب المعرفه .

اللهم اني اسألك علما نافعا وقلبا خاشعا ولسانا ذاكرا سبحانك ربي انت احسن الخالقين وانت العليم القدير .

http://www.explainingthefuture.com/3dprinting.html

 

محمد جبر

وندسور 3 مارس

 

About these ads